ONLINE LIBRARY ~ Kitab Klasik Islam

Free Ebook Download & Online Reading
Latest Books


الاسراء والمعراج
جلال الدين السيوطي




‬ ‫‪

‫بسم ال الرحمن الرحيم‬ ‫مقدمة المؤلف‬ ‫الحمد ل على نعمه التي ل تحصى والصلة والسلم على سيدنا محمد الذي أسري به من المسجد‬ ‫الحرام الى المسجد القصى هذا جزء جمعته في شرح قصة السراء بالغت في إتقانه، ورتبته على‬ ‫أربعة فصول:‬ ‫الول: في سرد الحاديث الواردة فيه، ليعرف اختلف الخبار بألفاظها.‬ ‫الثاني: في حقيقته، وهل هو يقظة أو منام، وهل وقع مرة أو مرتين أو أكثر وهل المعراج والسراء‬ ‫سيان أو غيران.‬ ‫الثالث: في تاريخه الزماني والمكاني.‬ ‫الرابع: في نكته الفائقة.‬ ‫وسميته "الية الكبرى " في شرح قصة السراء، وال أسأل قبوله والثابة عليه، وأن يحظينا‬ ‫بالزلفى لديه، بم ّه ويمنه.‬ ‫ن‬ ‫أحاديث السراء والمعراج‬ ‫الفصل الول‬ ‫في سرد الحاديث الواردة فيه‬ ‫(الحديث الول)‬ ‫ولبندأ بأجودها وأتقنها، وهو حديث حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس فإنه جوده وأتقنه فسلم مما‬ ‫في غيره من التعارض.‬ ‫1-قال مسلم:‬ ‫حدثنا شيبان بن فروخ، عن حماد بن سلمة، عن ثابت البناني عن أنس رضي اله عنه، أن‬ ‫رسول ال صلى ال عليه وعلى آله قال:‬ ‫" أتيت بالبراق ـ وهو دابة أبيض طويل فوق الحمال دون الغل، يضع حافره عند منتهى طرفه ـ‬ ‫قال: فركبته حتى أتيت بيت المقدس، فربطته بالحلقة التي يربط بها النبياء ثم دخلت المسجد‬ ‫فصليت فيه ركعتين، ثم خرجت فجاءني جبريل ( عليه السلم) بإناء من خمر وإناء من لبن‬ ‫فاخترت اللبن، فقال جبريل: اخترت الفطرة.‬ ‫ثم عرج بنا الى السماء الدنيا، فاستفتح جبريل؛ فقيل من أنت؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟ قال‬ ‫محمد. قيل: وقد بعث إليه؟ قال: بعث إليه: ففتح لنا فإذا أنا بآدم، فرحب بي ودعا لي بخير ثم‬ ‫عرج بنا الى السماء الثانية فاستفتح جبريل، فقيل من أنت؟ فقال: جبريل. قيل: ومن معك؟ قال:‬ ‫محمد. قيل: قد بعث إليه؟ قال: بعث إليه. ففتح لنا فإذا أنا بابنى الخالة عيس بن مريم ويحيى بن‬ ‫زكريا، فرحبا بي ودعوا لي بخير.‬

‫ثم عرج بنا الى السماء الثالثة، فاستفتح جبريل، فقيل: من أنت؟ فقال: جبريل: قيل: ومن معك؟‬ ‫قال: محمد. قيل: وقد بعث اليه؟ قال: قد بعث إليه. ففتح لنا، فإذا انا بيوسف وإذا هو قد أعطي‬ ‫شطر الحسن، فرحب بي ودعا لي بخير.‬ ‫ثم عرج بنا الى السماء الرابعة: فاستفتح جبريل، قيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟‬ ‫قال: محمد. قيل: وقد بعص إليه؟ قال: قد بعث ال إليه. ففتح لنا، فإذا أنا بأدريس، فرحب بي ودعا‬ ‫لي بخير.‬ ‫قال ال تعالى:{ ورفعناه مكانا عل ّا} مريم /75.‬ ‫ي‬ ‫ثم عرج بنا الى السماء الخامسة فاستفتح جبريل، قيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟‬ ‫قال: محمد. قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه. ففتح لنا فإذا أنا بهارون، فرحب بي ودعا لي‬ ‫بخير.‬ ‫ثم عرج بنا الى السماء السادسة، فاستفتح جبيرل، قيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟‬ ‫قالك محمد. قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه. ففتح لنا، فإذا انا بموسى فرحب بي ودعا لي‬ ‫بخير.‬ ‫ثم عرج بنا الى السماء السابعة، فاستفتح جبريل، فقيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك.‬ ‫قال: محمد. قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه. ففتح لنا فإذا أنا بإبراهيم مسندا ظهره الى البيت‬ ‫المعمور وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك ل يعودون اليه، ثم ذهب بي الى سدرة المنتهى‬ ‫فإذا ورقها كآذان الفيل، وإذا ثمرها كالقلل، قال: فلما غشيها من أمر ال ما غشى تغيرت فما أحد‬ ‫من خلق ال يستطيع أن ينعتها من حسنها، قال: فأوحى الى ما أوحى، ففرض علي خمسين صلة‬ ‫ّ‬ ‫في كل يوم وليلة، فنزلت حتى انتهيت الى موسى فقال: ما فرض ربك على أمتك؟ قلت: خمسين‬ ‫صلة. قال: ارجع الى ربك فاسأله التخفيف فإن أمتك ل يطيقون ذلك، فإني قد بلوت بني إسرائيل‬ ‫وخبرتهم، قال: فرجعت الى ربي، فقلت: يا رب خفف عن أمتي فحط عني خمسا. فرجعت الى‬ ‫موسى فقلت: حط عني خمسا. قال: إن أمتك ل يطيقون ذلك فارجع الى ربك فسأله التخفيف. قال:‬ ‫فلم أزل أرجع بين ربي وبين موسى حتى قال: يا محم إنهن خمس صلوات لكل يوم وليلة لكل‬ ‫صلة عشر فتلك خمسون صلة ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة فإن عملها كتبت له‬ ‫عشرا، ومن هم بشيئة فلم يعملها لم تكتب شيئا، فإن عملها كتبت سيئة واحدة. فنزلت حتى انتهيت‬ ‫الى موسى فاخبرته، فقال: ارجع الى ربك فاسأله التخفيف. فقلت: قد رجعت الى ربي حتى حتى‬ ‫استحييت منه" هذا سياق مسلم في صحيحه (كتاب اليمان /261) 1م 541 ح 952.‬ ‫(الحديث الثاني)‬ ‫2-قال البخاري:‬ ‫حدثنا يحيى بن بكير، حدثنا الليث، عن يونس، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك قال: كان أبو‬ ‫ذر يحدث رسول ال صلى ال عليه وعلى آله وسلم قال:‬

‫" فرج عن سقف بيتي وأنا بمكة، فنزل جبريل ففرج صدري، ثم غسله بماء زمزم، ثم جاء‬ ‫بطست من ذهب ممتلىء حكمة وإيمانا فأفرغه في صدري، ثم أطبقه.‬ ‫ثم أخذ بيدي فعرج بي الى السماء، فلما جئت الى السماء الدنيا، قال: جبريل لخازن السماء:‬ ‫افتح، قال: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: هل معك أحد؟ قال: نعم معي محمد. فقال: أأرسل اليه؟‬ ‫قال: نهم. فلما فتح علونا السماء الدنيا فإذا برجل قاعد، على يمينه أسودة، وعلى يساره أسودة، إذا‬ ‫نظر قبل يمينه ضحك، وإذا نظر قبل شماله بكى، فقال: مرحبا بالنبي الصالح والبن الصالح،‬ ‫قلت لجبريل: من هذا؟ قال: هذا آدم، وهذه السودة عن يمينه وشماله نسم بنيه، فاهل اليمين منهم‬ ‫أهل الجنة، والسودة التي عن شماله أهل النار فإذا نظر عن يمينه ضحك، وإذا نظر قبل شماله‬ ‫بكى. حتى عرج بنا الى السماء الثانية، فقال لخازنها: افتح. فقال له خازنها مثل ما قال الول‬ ‫ففتح.‬ ‫قال أنس: فذكر أنه وجد في السماوات آدم، وإدريس، وموسى، وعيسى، وإبراهيم ـ صلوات ال‬ ‫عليهم ـ ولم يثبت كيف منازلهم غير أنه ذكر أنه وجد آدم في السماء الدنيا، وإبراهيم في السماء‬ ‫السادسة، قال أنس: فلما مر جبريل عليه السلم بالنبي صلى ال عليه وعلى آله وسلم بإدريس‬ ‫ّ‬ ‫قال: مرحبا بالنبي الصالح والخ الصالح. قلت: من هذا؟ قال: هذا إدريس. ثم مررت بموسى‬ ‫فقال: مرحبا بالنبي الصالح والخ الصالح. قلت: من هذا؟ قال: هذا موسى. ثم مررت بعيسى‬ ‫فقال: مرحبا بالخ الصالح والنبي الصالح. قلت: من هذا؟ قال: عيسى. ثم مررت بإبراهيم: فقال:‬ ‫مرحبا بالنبي الصالح والبن الصالح. قلت: من هذا؟ قال: إبراهيم.‬ ‫ثم عرج بي حتى ظهرت لمستوى أسمع فيه صريف القلم، ففرض ال تعالى على أمتي‬ ‫خمسين صلة، فرجعت بذلك حتى مررت على موسى، فقال: ما فرض ال على أمتك؟ قلت:‬ ‫فرض خمسين صلة، قال: فارجع الى ربك فإن أمتك ل تطيق فرجعت فوضع شطرها، فرجعت‬ ‫الى موسى قلت: وضع شطرها، قال: ارجع الى ربك فإن أمتك ل تطيق ذلك فراجعته فقال: هي‬ ‫خمس وهي خمسون ل يبدل القول لدي. فرجعت الى موسى قال: ارجع الى ربك. قلت: قد‬ ‫استحييت من ربي ثم انطلق بي حتى انتهى الى سدرة المنتهى وغشيها ألوان ل أدري ما هي ثم‬ ‫أدخلت الجنة فإذا فيها حبائل اللؤلؤ، وإذا تربها المسك". والحديث أخرجه البخاري:‬ ‫كتاب الصلة (باب كيف فرضت الصلة)‬ ‫فتح (ريان) 1م 745 ح 943‬ ‫كتاب الحج: ( باب ما جاء في زمزم ح 6361) مختصرا.‬ ‫كتاب النبياء ( باب ذكر إدريس عليه السلم ح 2433).‬ ‫(الحديث الثالث)‬ ‫3-وقال البخاري أيضا:‬ ‫حدثنا عبدالعزيز بن عبدال، حدثني سليمان ـ وهو ابن بلل ـ عن شريك بن عبدال ـ يعني ابن أبي‬ ‫نمرـ قال: سمعت أنس بن مالك يقول:‬

‫" ليلة أسري برسول ال صلى ال عليه وعلى آله وسلم من مسجد الكعبة جاءه ثلثة نفر قبل أن‬ ‫يوحى إليه وهو نائم في المسجد الحرام، فقل أولهم: أيهم هو؟ فقال: أوسطهم: هو خيرهم، فقال‬ ‫آخرهم: خذوا خيرهم، وكانت تلك الليلة فلم يرهم، حتى أتوه ليلة أخرى فيما يرى قلبه وتنام عيناه ول‬ ‫ينام قلبه، وكذلك النبياء تنام أعينهم ول تنام قلوبهم، فلم يكلموه حتى احتملوه فوضعوه عند بئر‬ ‫زمزم، فتوله منهم جبريل فشق جبريل ما بين نحره الى ل ّته حتى فرغ من صدره وجوفه فغسله من‬ ‫ب‬ ‫ماء زمزم حتى أنقى جوفه، ثم أتى بطست من ذهب محشوا إيمانا وحكمة فحشا به صدره ولغاديده ـ‬ ‫يعني عروق حلقه ـ ثم أطبقه.‬ ‫ثم عرج به الى السماء الدنيا فضرب بابا من أبوابها، فناداه اهل السماء من هذا؟ فقال: جبريل،‬ ‫قالوا: ومن معك؟ قال: معي محمد. قالوا: وقد بعث ، قال: نعم: قالوا: مرحبا به وأهل، يستبشر به أهل‬ ‫السماء، ل يعلم أهل السماء بما يريد ال به في الرض حتى يعلمهم ووجد في السماء الدنيا آدم، فقال‬ ‫له جبريل: هذا أبوك آدم فسلم عليه. فسلم عليه، ورد عليه آدم وقال: مرحبا وأهل يا بنى، نعم البن‬ ‫أنت. فإذا هو في السماء الدنيا بنهرين ي ّردان فقال: ما هذان النهران يا جبريل؟ قال: هذا النيل‬ ‫ط‬ ‫والفران عنصرهما. ثم مضى به في السماء فإذا بنهر ىخر عليه قصر من لؤلؤ وزبرجد، فضرب‬ ‫يده فإذا هو مسك أذفر، فقال: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الكوثر الذي خبأ لك ربك.‬ ‫ثم عرج به الى السماء الثانية فقالت الملئكة له مثل ما قالت له الولى: كم هذا؟ قال: جبريل. قالوا:‬ ‫ومن معك؟ قال: محمد، قالوا: وقد بعث إليه؟ قال: نعم؟ قالوا مرحبا وأهل.‬ ‫ثم عرج به الى السماء الثالثة فقالوا له مثل ما قالت الولى والثانية، ثم عرج به الرابعة فقالوا له مثل‬ ‫ذلك. ثم عرج به الى السماء الخامسة فقالوا له مثل ذلك، ثم عرج به الى السادسة فقالوا له مثل ذلك،‬ ‫ثم عرج به الى السماء السابعة فقالوا له مثل ذلك، كل سماء فيها أنبياء قد سماهم فأوعيت منهم‬ ‫إدريس في الثانية، وهارون في الرابعة، وآخر في الخامسة لم أحفظ اسمه، وإبراهيم في السادسةن‬ ‫وموسى في السابعة بتفضيل كلم ال، فقال موسى: رب لم أظن أن يرفع عل ّ أحد ثم عل به فوق‬ ‫ي‬ ‫ذلك بما ل يعلمه إل ال حتى جاء سدرة المنتهى، ودنا الجبار من رب العزة فتدلى حتى كان منه قاب‬ ‫قوسين أو أدنى، فأوحى ال إليه فيما أوحى خمسين صلة كل يوم وليلة، ثم هبط به حتى بلغ موسى،‬ ‫فاحتبسه موسى فقال: يا محمد ماذا عهد اليك ربك؟ قال: عهد الي خمسين صلة كل يوم وليلة، قال:‬ ‫عن أمتك ل تستطيع ذلك فارجع فليخفف عنك ربك وعنهم، فالتفت النبي صلى ال عليه وعلى آله‬ ‫وسلم الى جبريل كأنه يستشيره في ذلك، فأشار اليه جبريل أن نعم إن شئت، فذكر نحو ما تقدم".‬ ‫هذه رواية البخاري في كتب التوحيد: باب ما جاء في قوله عز وجل{ وكلم ال موسى تكليما}‬ ‫(فتح ـ سلفية 31م 874 ح 7157.‬ ‫قال العلماء: اضطرب شريك في هذا الحديث وساء حفظه ولم يضبطه.‬ ‫(الحديث الرابع)‬ ‫4-وقال البزار:‬

‫حدثنا سلمة بن شبيب، حدثنا سعيد بن منصور، حدثنا الحارث بن عبيد، عن أبي عمران الجوني،‬ ‫عن أنس بن مالك: قال رسول ال صلى ال عليه وعلى آله وسلم:‬ ‫" بينا أنا قاعد إذ جاء جبريل عليه السلم فوكز بين كتفي، فقمت الى شجرة فيها كوكري أنظر، فقعد‬ ‫في أحدهما، وقعدت في الخر، فنمت وارتفعت حتى سدت الخافقين وأنا أقلب طرفي، ولو شئت أم‬ ‫أمس السماء لمسست، فالتفت الي جبريل كأنه حلس لطئ فغرفت فضل علمه بال على، وفتح لي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باب من أبواب السماء فرأيت النور العظم وإذا دون الحجاب رفرف الدر والياقوت وأوحى الي ما‬ ‫ّ‬ ‫شاء أن يوحي" هذا الحديث في مسند البزار (كتاب اليمان ـ باب منه في السراء)‬ ‫كشف الستار: 1\74 ح 80.‬ ‫قال الحافظ عماد الدين بن كثير: إن صح هذا الحديث فهي واقعة غير واقعة السراء لنه لم يذكر فيها‬ ‫بيت المقدس ول الصعود الى السماء. تفسير إبن كثير (سورة السراء 5\57) وقد شك الحافظ في‬ ‫صحته كما ترى لضطراب حديث الحارث ـ كما جزم احمد بن حنبل. حتى ضعفه ابن حبان.‬ ‫(الحديث الخامس)‬ ‫5-وقال البيهقي في "الدلئل":‬ ‫أخبرنا أبو الحسن بن عبدان، أخبرنا أحمد بن عبيد الصفار، حدثنا محمد بن إسماعيل الترمذي،‬ ‫حدثنا أبو علي بن مقلص، حدثنا عبدال بن وهب، حدثني يعقوب بن عبدالرحمن الزهري، عن أبيه‬ ‫عبدالرحمن، عن هاشم ابن هاشم بن هاشم بن عتبة بي أبي وقاص، عن أنس بن مالك قال:" لما جاء‬ ‫جبريل بالبراق الى رسول ال صلى ال عليه وعلى آله وسلم فكأنها أصرت أذنيها، فقال لها جبريل:‬ ‫مه يا براق فوال إن ركبك مثله، فسار رسول ال صلى ال عليه وعلى آله وسلم فإذا هو بعجوز على‬ ‫جنب الطريق، فقال ما هذه يا جبريل؟ قال جبريل: سر يا محمد. فسار ما شاء ال أن يسير فإذا هو‬ ‫بشيء يدعوه متنحيا عن الطريق يقول: هلم يا محمد، فقال له جبريل: سر يا محمد. فسار ما شاء ال‬ ‫أن يسير قال: فلقيه خلق من الخلق فقالوا: السلم عليك يا أول، السلم عليك يا ىخر، السلم عليك يا‬ ‫حاشر، فقال له جبريل: اردد السلم يا محمد. فرد السلم، ثم لقيه الثانية فقال له مثل مقالته الولى، ثم‬ ‫الثالثة كذلك، حتى انتهى الى بيت المقدس، فعرض عليه الماء والخمر واللبن فتناول رسول ال صلى‬ ‫ال عليه وآله وسلم اللبن، فقال له جبريل: أصبت الفطرة ولو شربت الماء لغرقت وغرقت أمتك. ولو‬ ‫شربت الخمر لغويت وغوت أمتك. ثم بعث له آدم فمن دونه من النبياء، فأمهم رسول ال صلى ال‬ ‫عليه وآله وسلم تلك الليلة ثم قال له جبريل: أما العجوز التي رأيت على جنب الطريق فلم يبقى من‬ ‫الدنيا ال ما بقي من عمر تلك العجوز، وأما الذي أراد أن تميل اليه فذاك عدو ال إبليس أراد أن تميل‬ ‫اليهن وأما الذين سلموا عليك فإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلم" دلئل النبوة للبيهقي 3\311‬ ‫قال الحافظ ابن كثير: في بعض ألفاظه نكارة وغرابة. تفسير ابن كثير 5\9.‬ ‫( الحديث السادس)‬ ‫6-وقال ابن أبي حاتم في تفسيره:‬





Read NowRead Now


DOWNLOAD : PDF / DOC

[View original post!]


Related Posts :



0 comments

Post a Comment

Authors

Languages

File Types