ONLINE LIBRARY ~ Kitab Klasik Islam

Free Ebook Download & Online Reading

اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر
عبد الوهاب الشعراني


كان الشعراني صاحب هذا الكتاب قطب الرحى في عصره، يلوذ به طلاب العلم، وطلاب الذوق، كما يلجأ إليه أصحاب الحاجات والشفاعات، وعلى باب زاويته التي أسسها كان يزدحم الأمراء والكبراء. وهو يقول للوزير الأعظم علي باشا عندما سأله عن حاجة له يقضيها له عند الخليفة، يقول له بعزة المؤمن، وإباء الصوفي: "ألك حاجة عند الله، إننا مقربون إلى حضرته". وقد تخلق الشعراني بخلق التصوف، وتأدب بأدبه، وأخذ نفسه بكل ما كتب وسطر في كتبه، فكان خلقه صورة رسالته.

وهذا الكتاب الذي نقلب صفحاته، ونستضيء بومضاته ألفه ليجمع فيه بين أهل النظر والاستدلال، وأهل الكشف والبيان، لذا فقد حاول فيه المطابقة بين عقائد أهل الكشف، وعقائد أهل الفكر، لأن الحذر في العقائد على هاتين الطائفتين. وقصد بيان وجه الجمع بينها ليتأيد كلام أهل كل دائرة بالأخرى

[ Read | Download ]

كتاب منافع الأغذية و دفع مضارها
لأوحد الحكماء و الفضلاء و عمدة الأطباء و النجباء, سابق حلبة الحذاق و ماهر الصنعة على الاطلاق
أبي بكر محمد بن زكريا الرازي


يعد كتاب "منافع الأغذية ودفع مضارها" للعالم والطبيب "أبي بكر الرازي" من أهم الكتب المؤلفة في موضوعه إذ أنه يشتمل على مباحث مهمة في بابه، يحتاج للاطلاع عليها كل إنسان، ليعرف منافع ما يتناوله من غذاء، ويعرض مضاره أيضاً. فيقبلُ بعد ذلك على ما يغلب نفعُه ويُصحُه، ويجتنب ما يغلب ضرره ويمرضه. وفيه يفصل الرازي حال كثير من أنواع الغذاء، فيذكر منافع الخطة والخبز المتخذ منها، وذكر مضارها، ويبين ما تدفع به تلك المضار، وصنوف الخبز والأوفق منها في حال دون حال. كما ويذكر المصنف أصناف المياه ومنافعها ومضارها، والأوفق منها في حال دون حال، ويذكر أيضاً منافع اللحوم ومضارها وصنوفها، ومنافع السمك وأنواعه ومضاره، ومنافع البقول وأنواعها، ومنافع التوابل ومضارها... وفي الختام عقد الرازي فصلاً خاصاً في اختيار الأغذية النافعة والملائمة لصحة الإنسان

[ Read | Download ]

منطق الشرقيين و القصيدة المزدوجة في المنطق
الرئيس أبي علي بن سينا


الشيخ الرئيس ابن سينا من الخالدين الذين يحتلون مكاناً سامياً في تاريخ تقدم الفكر والطب والفلسفة. من أصحاب الثقافة العالية والفنية، ومن ذوي المواهب النادرة والعبقرية الفذة. وعلى الرغم من عدم امتداد حياته، إلا أنها كانت تفيض نشاطاً وحيوية وتحفل بالإنتاج والتأليف والإبداع. فكتب في الفلسفة والطب والطبيعيات والإلهيات والنفس والمنطق والرياضيات والأخلاق، ووضع ما يزيد على مائة مؤلف ورسالة يعتبر بعضها موسوعات ودوائر معارف أو جمع فيها شتات الحكمة والفلسفة وما أنتجه المفكرون الأقدمون، وأضاف إليها إضافات أساسية وهامة جعلته من أساطير الفكر مما دفع البروفسور جورج سارطون إلى الاعتراف بأن :"ابن سينا أعظم علماء الإسلام، ومن أشهر مشاهير العلماء العالميين". وبالعودة إلى كتابه الذي بين أيدينا نجد بأن ابن سينا أراد منه أن يكون كمدخل لسائر العلوم التي عالجها، أو كمدخل لكتاب "المقولات" لأرسطو أو على غرار كتاب فرفوريوس المعروف "بالايساكوجي" الذي ترجمه إلى العربية في القرن التاسع أبو عثمان الدمشقي، وكتاب "الايساكوجي" هذا، كما هو معروف، يتناول ألفاظاً خمسة هي الجنس والنوع والفعل والخاصة والعرض. ومع أن ابن سينا قد تناول هذه الألفاظ الخمسة أيضاً، ألا أنه تطرق بالإضافة إليها طائفة كبرى من الألفاظ التي يحتاج إليها طالب علم المنطق، وأشفع ذلك بأبحاث مفيدة في أبواب شتى، كالغرض من دراسة هذا العلم وعدد أجزائه ومنزلته من العلوم الأخرى و"أنحاء التعليم" أو المناهج المختلفة التي ينبغي درسها والتذرع بها في إيقاع التصور والتصديق في نفوس العامة والخاصة.

فكان لا بد لابن سينا من أن يتعرض في ما كتب من المنطق للمعرفة أولاً، من حيث هي تصور يكتسب بالحد، وتصديق يكتسب بالقياس نقسمها إلى: تصور لماهية كأنه يتصور العقل معنى الشيء، ويصل إلى هذا الحد. تصديق بقضية دون نقاش أو برهان، يصل إليها بالقياس. وفي كلتي الحالتين لا بد للمرء من استخدام المنطق ففيه وحده يستطيع معرفة شروط الحد الصحيح، أو القياس الصحيح، وألا يظل في الاختيار. ولاستكمال البحث عن المعرفة وطرق الوصول إليها، أخذ ابن سينا يدقق البحث أكثر في أدوات المنطق الذي يؤدي إلى حقيقة المعرفة. فدرس اللفظ موضوع التصور دون شك، وقسمه إلى جزئي وكلي. ولئن شدد الفلاسفة والمفكرين الذين توسعوا في علم المنطق، على درس الألفاظ، فلا من علاقة المنطق باللغة علاقة وثيقة فالإنسان لا يستطيع أن يفكر دون أن يكون فكره مقروناً بالألفاظ، حتى لو ثم هذا التفكير بين الإنسان وبين نفسه، ولذلك أصبح تركيز فلاسفة علم المنطق في الألفاظ ضرورياً.

وقد ذكر ابن سينا هذا الرأي في معرض شرحه لأفكاره في الألفاظ والقضايا التي تثيرها فقال "لو أمكن أن يتعلم المنطق بفكرة ساذجة إنما تلحظ فيها المعاني وحدها لكان ذلك كافياً". ولهذا فقد عرض بالتسلسل المنطقي كافة أنواعها ثم تدرج إلى عرض كافة إشكالات قياساتها إلى أن وصل إلى تصنيف مختلف درجاتها في التعيين. وبصورة عامة، بقي كتاب ابن سينا "منطق المشرقيين" عنوان فكره الفلسفي الذي حاول أن يقف، من خلاله، على حقائق الأشياء على قدر ما مكنته ظروفه أن يقف عليها، فحقق بعض أمانيه، ولهذا كان يمكن اعتبار هذا الكتاب كمقدمة لكتاب ابن سينا "اللواحق" الذي وعد بكتابته بعد كتابه "الشفاء"، والذي كان من المفترض أن يشرح بتفصيل أكثر انعطافه الفكري والفلسفي

[ Read | Download ]

مسند ابن أبي شيبة




[ Read | Download ]

الاقتراح في علم أصول النحو
جلال الدين السيوطي


أصول النحو عالم يبحث فيه عن أدلة النحو الإجمالية من حيث هي أدلته وكيفيته الاستدلال بها وحال المستدل. وهذا الكتاب ألفه الإمام السيوطي في هذه الأصول أي أصول النحو وهو يقول بأنه استمد في كتابه هذا الكثير مما جاء في كتاب ابن جني "الخصائص"، حيث لخص منه جميع ما يتعلق بهذا المعنى فأوجز عبارة، وأرشقها، وأوضحها مفرداً إليه، ضاماً إليه نفائس أخر ظفر بها في متفرقات كتب اللغة والعربية والأدب وأصول الفقه، في الأبواب والفصول والتراجم، بالإضافة إلى ذلك وبعد وقوفه على كتابي الأنباري "لمع الأدلة" و"الأغراب في جدل الإعراب" وجد فيهما من القواعد المهمة والفوائد ما لم يسبق إليه أحد.

كان أول في معنى أصول النحو وفائدته والثاني في جدل الإعراب، أخذ في هذين الكتابين لإغناء ما جاء عنده في علم أصول النحو، هذا وإن السيوطي لم ينقل من كتب الأنباري حرفاً إلا مقروناً بالعزو إليه ليعرف مقام كتابه من كتاب الأنباري، ويتميز بالتالي الأول عن الثاني. قسم السيوطي كتابه سبعة أقسام، أو سبعة كتب. بالإضافة استهلال سماه "الكلام في المقدمات" بين فيه أصول النحو وحدوده، وحد اللغة، والألفاظ للمعاني والدلالات النحوية، إلى ما هنالك في هذا الباب وأما مواضيع الأقسام السبعة فقد جاءت على التوالي: في السماع، في الإجماع، في القياس، في أدلة شتى، في الإستصحاب، في التعارض والترجيح، وفي أحوال مستخرج هذا العلم ومستخرجه

[ Read | Download ]

شرح شواهد المغني
جلال الدين السيوطي


شرح علي شواهد المغني لإبن هشام الأنصاري




Read NowRead Now


DOWNLOAD : PDF

[ Read | Download ]

الشماريخ في علم التاريخ
جلال الدين السيوطي


إن من أهم الأمور معرفة التأريخ فإنه كثيرا ما يكون فاصلا في القضايا المهمة وقد استعمله المحدثون في رد وردع الكذابين الذين كذبوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وقد حدث ان اليهود ادعوا كذبا على رسول الله صلى الله عليه وسلم انه كتب لهم كتابا فيه إسقاط الجزية عنهم وكانوا من يهود خيبر وأصلع الوزير ابن مسلمة الخطيب البغدادي صاحب كتاب الكفاية في علم الرواية على هذا الكتاب فقال له الخطيب هذا كذب فقال ابن مسلمه وما الدليل على كذبه فقال الخطيب لأن فيه شهادة معاوية ابن أبي سفيان ولم يكن أسلم يوم خيبر وقد كانت خيبر فى سنة سبع من الهجرة وانما اسلم معاوية عام الفتح. ومن مثل هذه الأشياء أحداث كثيرة بها انهدم ركن كبير من أركان الكذب والوضع والرجل فكان التأريخ أداة تصحيح لكثير من الأوضاع الخاطئة التى قد تجوز على كثير من الناس لولا استعمال التأريخ. وهذا الكتاب الذي كتبه السيوطي وقد صحح فيه أهم شيء في تاريخ

[ Read | Download ]

حاشية العلامة مصطفى العروسي المسماة:
نتائج الأفكار القدسية في بيان معاني شرح الرسالة القشيرية
العلامة مصطفى العروسي


يضم الكتاب رسالة في علم التصوف للإمام العالم الجامع بين الشريعة، والحقيقة أبي القاسم بن هوازن القشيري. وبما أن الرسالة بحاجة إلى بيان مرادها، قام الشيخ زكريا بن محمد الأنصاري ببيان معاني تلك الرسالة، فوضع لها شرحاً حل من خلاله ألفاظها وبين مرادها، وحقق مسائلها، وقرر دلائلها، وسمى كتابه "أحكام الدلالة على تحرير الرسالة" وهو يرويها بالسند من الإمام المرئي وغيره من أقطاب التصوف، ونظراً لغموض بعض ما جاء في هذا الشرح من مراد الصوفية قام العلامة مصطفى العروسي، وضح ذلك لما قام عنده مقتض كلامهم، وكان في الواقع خارجاً عنه بعيداً منه، فجاء كتابه "نتائج الأفكار القدسية.." مبيناً لمعاني جاءت في متن شرح الشيخ الأنصاري موضحاً لها، ومضيفاً إلى البيان بياناً في ما جاء في تلك الرسالة من أنوار عرفانية، ومعارف وجدانية وإلهامات ربانية

[ Read | Download ]

جامع كرامات الأولياء
يوسف بن إسماعيل النبهاني


موسوعة علمية جمع فيها المصنف من كرامات الأولياء رضي الله عنهم ما لم يجمع في كتاب، وأسند كل كرامة إلى صاحبها إن كان معلوماً وهو الغالب، أو إلى راويها إن كان الولى مجهول الاسم، وهو قليل، وعزو كل واحدة منها إلى الكتاب الذي نقلها منه، سوى ما شاهده أو حدثه به من شاهده، وفيما يلي نذكر بعض من أسماء الكتب التي نقل منها مدة كتابه وهي: "مشكاة المصابيح" للإمام ولي الدين النيريزي ألفه سنة 737، جمع منه أحاديث المعجزات.

و"التفسير الكبير" للفخر الرازي المتوفى سنة 606، ونقل مئة في المقدمة في إثبات كرامات الأولياء جملة وافرة، ومن كرانات الصحابة أيضاً. وكتاب "الاعتبار" للأمير أسامة بن منقذ، و"الرسالة القشيرية" لأبي القاسم القشيري، ومصابيح الظلام وفي المستغيثين بخير الأنام عليه الصلاة والسلام "لأبي عبد الله بن النعمان المراكشي"...

وبالعودة لمضمون الكتاب نجد أنه قد جاء مرتباً على حروف المعجم، وبحسب أعصارهم غالباً، وفي الخاتمة ذكر الكرامات التي لم يعلم أسماء أصحابها، وهو هنا ينقلها عن الثقات الذين رأوها أو ذكروها في كتبهم، وجعل له مقدمة نافعة جداً تشتمل على مطالب وفوائد جليلة في شأن الأولياء، وإثبات كراماتهم، وبيان أنواعها وذكر مراتبهم في الولاية، تصلح أن تكون كتاباً مستقلاً وأبتعها بمائة حديث أكثرها صحاح وحسان في معجزات النبي صلى الله عليه وسلم، وأتبع الأحاديث بكرمات الصحابة رضي الله عنهم مرتبة على الحروف، وهم أربعة وخمسون وأتبعها بكرامات من اسمه محمد من الأولياء تعظيماً لهذا الاسم الشريف، كما فعل ذلك كثير من المؤرخين، منهم الإمام النووي في "تهذيب الأسماء واللغات" سوى من لم يطلع على اسمه منهم واشتهر بكنيته أو لقبه فهو يذكره بحسب شهرته، وهو قليل، ثم يذكرهم بحسب أسمائهم

[ Read | Download ]

تحفة الراكع والساجد بأحكام المساجد
أبو بكر بن زيد الجراعي الصالحي الحنبلي




[ Read | Download ]

مسائل التعليم المشهور بـ المقدمة الحضرمية في فقه السادة الشافعية
عبد الله بن عبد الرحمن الحضرمي


مصنف هذا الكتاب هو الفقيه "عبد الله بن أبي بكر بافضل الحاج القحطاني السعدي الحضرمي" كان أوحد وقته علماً وعملاً وورعاً. ولد سنة خمسين وثمان مئة بتريم، ونشأ في حجر والده الشيخ عبد الرحمن بن أبي بكر بافضل، وكان والده من أهل العلم والصلاح.
حفظ القرآن صغيراً، كما حفظ عدة متون في الفقه واللغة، واشتغل بعلم التجويد، واعتنى بالفقه والحديث. ارتحل لطلب العلم إلى عدن وغيرها، وأخذ عن الإمامين: "محمد بن عبد الله بافضل الحضرمي التريمي والعدني"، و"عبد الله بن علي بامخرمة الحميري والسياني"، كما وأخذ في سن متقدم عن "إبراهيم بن محمد بن أحمد باهرمز الشبامي"، وعن الشيخ "محمد بن أحمد بن عبد الله باجرفيل الدوعني"، ودأب في الطلب، وأكب على الاشتغال حتى برع وتميز، واشتهر ذكره وبعد صيته. فعرف عنه لين الجانب والصبر على تعليم العلم، والتواضع، وحسن الخلق، ولطيف الطباع، ولم يزل على ذلك حتى توفي على الحال المرضي.

تاركاً خلفه جملة التصانيف من التصنيف، منها الكتاب الذي بين يدينا "المختصر في علم الفقه" وهو المشهور بين الناس بـ"المقدمة" و"المقدمة الحضرمية"، واسمه: "مسائل التعليم" اقتصر فيه على ربع العبادات، كـ"طهارة" و"صلاة" و"زكاة" و"حج" و"العمرة" وغيرها من الموضوعات الفقهية مضمناً إياه أقوالاً صحيحة، ومسائل وأحكام فقهية دقيقة، فجاء كتابه صحيحاً في أحكامه غنياً في مادته ولهذا اعتنى "عصام العمري" بتحقيقه حيث اهتم بضبط نص المتن بالشكل الكامل ووضع عنوانات للفصول، وبين الأقوال الضعيفة وذكر مقابلها من المعتمد من قولي ابن حجر والرملي ونقل إلى حاشية الكتاب لباب ما جاء في "تحفة" ابن حجر الهيثمي ونهاية الرحلي، وإتماماً لما سبق قام بشرح بعض العبارات الغامضة وقيدها ودعمها بكثير من النقول والأدلة، وذكر مقادير الأوزان والقياسات والأحجام والمسافات في أماكنها بما هو متعامل به في عصرنا من مقاييس

[ Read | Download ]

Meniti Kesempurnaan Iman
Sanggahan terhadap buku "Benteng Tauhid" karya Syeikh Abdullah bin Baz


Habib Munzir al-Musawa

[ Read | Download ]

Wealth & Economy in Islam



Yusuf al-Qardhawi

[ Read | Download ]


Stories of New Muslims



Conveying Islamic Message Society - Alexandria

[ Read | Download ]

Allah: Frequently Asked Questions
Islam Questions and Answers

Chaplain Yusuf Estes


Questions atheists usually ask about Allah might vary but, they're predictable.
Consider these:

"Is there evidence God Exists?"
"How can we prove there is a God?"
"Where is God?"
What is the origin of God? Where did He come from?
"Can God do anything?"
"Why did God create everything?"
"Is God pure, loving and fair - Where does evil and injustice come from?
"Does everything happen according to God's Plan? -
"If there is only one God, then why are there so many religions?
"How do you know that the Quran is really from God?"
"Why does the Quran say "We" and "He" when referring to Allah?
"Is 'Allah' the same God of the Jews and Christians?"
"Is Allah going to treat Jews and Christians the same as Muslims?

[ Read | Download ]

رسالتان في الرد على اليهود
أبي محمد عبد الحق الإسلامي، أبي الربيع سليمان بن إسماعيل


يقول "مارتين لوثر"، مؤسس البروتستانتية في "سفرثير لاثفر": "الجبن والرياء الذي يتظاهر ويستغيث اليهود به باسم الإنسانية ليس إلا خدعاً للناس. فاليهود يتعطشون للدماء والانتقام، ولا يوجد في جميع أنحاء العالم قوم مغرمون بسفك الدماء وحبّ الانتقام مثل اليهود فهم يدّعون أنهم شعب الله المختار، ويبيحون إبادة الجنس البشري بلا مبرر".

وما يقال عن خبثهم ونواياهم الإجرامية، قد بينها الله تعالى في القرآن وفضحهم بين الخلائق ليرى مكرهم للناس وليحتاطوا منهم أشدّ حياطة. ومصنف الرسالة الأولى من هذا الكتاب هو من الأشخاص الذين استيقظوا من غفلتهم وتابوا إلى ربهم من اليهودية إلى الإسلام ولذلك اهتم بنقل أخبارهم بالتفصيل في هذه الرسالة ملقياً الضوء كما يحيون عليه من خداع ومظالم ومصدره في ذلك ما دونه في كتبهم ومصادرهم. وهو فيما يقدم من آراء وحجج يدحض آراء اليهود في الأنبياء والمراسلين عليهم السلام، ويؤكد من خلال قراءته لمواضع من كتبهم على ثبوت بنوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأنه مرسل لكافة الخلق، وان الشريعة الإسلامية جاءت لتنسخ ما في الشرائع الأخرى السابقة لها.

كما ويلقي المؤلف الضوء في رسالته هذه على ما في توراة اليهود المبدلة من الشرك والتجسيم والتبديل والتغيير، هذا إلى جانب إلقاءه الضوء على ما في كتبهم من تعظيم للنبي صلى الله عليه وسلم هذا ما دونه المؤلف وأكد عليه في الرسالة الأولى من هذا الكتاب أما الرسالة الثانية والمعنوية بـ "الرد على من قال بأفضلية نبي إسرائيل على العرب" فجاءت بقلم "سليمان بن إسماعيل" وفيها آيات وأحاديث نبوية تبين فصل المسلمين عموماً، وآيات أخرى فهم منها البعض أفضلية بني إسرائيل عامة. ومن مرحلة لاحقة من الرسالة تحدث عن نسب بني إسرائيل وذلك بقصد الرد على من قال بأفضلية بني إسرائيل على العرب، ونظراً لما لهاتين الرسالتين من أهمية في الكشف عن أصول بني إسرائيل وأبعاد عقيدتهم

[ Read | Download ]

شذا العرف في فن الصرف
أحمد بن محمد ابن أحمد الحملاوي


مصنف هذا الكتاب هو الأستاذ اللغوي الشيخ "أحمد بن أحمد الحملاوي" نسبه إلى "منية حمل" من قرى بلبيس" بمديرية الشرقية. وهو عربي الأرومة، ينتني إلى الدوحة العلوية.

وقد ذكر الأستاذ علي مبارك في كتابه "الخطط التوفيقية أنه ولد سنة (1273هـ-1856م) وتربى في حجر والده، وقرأ وتلقى كثيراً من العلوم الشرعية والأدبية عن أفاضل عصره، ثم دخل مدرسة دار العلوم، وتلقى الفنون المقرة قراءتها بها". ونال الشيخ إجازة التدريس من دار العلوم سنة 1306هـ-1888م، فعين مدرساً بالمدارس الابتدائية بوزارة المعارف.

وفي سنة 1897 ترك الأستاذ التدريس بمدارس الحكومة، مؤثراً الاشتغال بالمحاماة في المحاكم الشرعية، وفي أثناء ذلك أقبل على التحضير لنيل شهادة "العالمية" من الأزهر، فنال بغيته، وكان أول من جمع بين العالمية وإجازة التدريس من دار العلوم.

وفي سنة 1902 أضيفت إليه مع ذلك نظارة مدرسة المرحوم عثمان ماهر، وهي مدرسة حديثة، كان يعلم بها القرآن والتجويد، ثم العلوم الدينية والعربية والعلوم الحديثة، على نحو ما يجري في بعض أقسام الأزهر التي نظمت حينئذ تنظيماً حديثاً. وكان المنتهون منها يلحقون لإتمام دراساتهم بمدرسة القضاء الشرعي أو دار العلوم أو الأزهر. وقد قضى الحملاوي في نظارة هذه المدرسة خمساً وعشرين سنة، انتفع به فيها طلاب كثيرون، كان يمدهم بمعارفه الواسعة، ويتعهدهم بالتربية الإسلامية القوية، ويزودهم بنصائحه وتجاربه الكثيرة، إلى أن علت سنه، فآثر الراحة، وترك العمل سنة 1928م. وتوفي بتاريخ الثاني والعشرين من شهر ربيع الأول سنة 1351 الواقع في 26 من شهر تموز سنة 1932م). مخلفاً وراءه كماً من المؤلفات الهامة بث فيها ضلاعته في علوم العربية، نحوها وصرفها ولغتها وعروضها وبلاغتها وأدبها، وكان يروي من ذلك كله ويحفظ الشيء الكثير، مع حسن اعتناء بفهم ما يحفظ، وجودة نقد لما يروي، ويراعة استخراج للعبرة والفائدة.

وكان النحو والصرف واللغة والشعر الميدان المحبب إليه، بجول فيه فيمتع، ويتتبع أقوال الأوائل والأواخر، فلا يكتفي ولا يشبع. ويظهر لقارئ مؤلفاته أنه كان معجباً بابن هشام الأنصاري من النحاة المصريين (708-761هـ) وبما جمع شرحه لألفية ابن مالك الموسوم "بأوضح المسالك، إلى ألفية ابن مالك"، من مادة غزيرة. فحفظ مسائله، وجعله أساس دراساته النحوية والصرفية، وتحقيقاته اللغوية، التي كان ينثرها بين يدي تلاميذه في أساس دراساته النحوية والصرفية، وتحقيقاته اللغوية، التي كان ينثرها بين يدي تلاميذه في دروسه ومحاضراته. ومنه التقط أغلى درره التي ألف منها كتابه الذي بين يدينا: "شذا العرف في فن الصرف"، مع ما أضاف إليها من شذرات أخرى، من مفصل الزمخشري، ومن شافية ابن الحاجب، وشرحها لرضي الدين الاستراباذي، وغيره من محققي الأعاجم المتأخرين، الذين عنوا بالدراسات الصرفية، وأشبعوها تأليفاً وتوضيحاً وتصنيفاً. وقد أسبغ الشيخ على هذه المادة التي أحسن اختيارها من كتب العلماء، كثيراً من ذوقه وخبرته بأساليب التعليم والتصنيف، فتصرف فيها توضيحاً وتهذيباً وتنسيقاً وتبويباً، حتى جاء هذا الكتاب محكم الطريقة، واضح الأسلوب، جامعاً للعناصر الضرورية التي لا بد منها لدارسي اللغة وفنونها، ممثلاً ما وصلت إليه الثقافة اللغوية في مدارس البصرة والكوفة وبغداد والفسطاط والأندلس، ثم ما انتهت إليه أخيراً على يد ابن مالك وأبي حيان وتلاميذهما من رجال المدرسة النحوية الأخيرة، التي لا تزال آثارها قوية باقية.

وإجمال القول، أن كتاب "شذا العرف" من أنفع الكتب لطلاب الدراسات الصرفية في المدارس والمعاهد وبعض الكليات.

[ Read | Download ]

نخبة الدهر في عجائب البر والبحر
شيخ الربوة شمس الدين ابي عبد الله محمد ابي طالب الانصاري الصوفي الدمشقي


يتحدث المؤلف في هذا الكتاب من السلسلة التاريخية عن الأرض وأقاليمها وتقاسيمها، واختلاف القدماء في ذلك وعلاماتها ومعمورها من البحار المتصلة والمنفصلة، والجزائر، والجبال، والأنهار، والبحيرات، والآجام العظيمة، والعيون والممالك ومسالكها، والأمصار الكبار ورساتيقها، والآثار القديمة، والعمائر العظيمة، والعيون، والآبار، والينابيع العجيبة، والحيوان النادر الشكل، والنبات الغريب، والمعادن الذائبة، المتطرقة وتوابعها في المعدنية، والأحجار الشريفة الثمينة، والتي تليها وتشبهها في الشرق والقيمة، والتي تلي ذلك مما هو ممتاز من التراث لوصف خاص أو خاصة ذاتها، ووصف ألوان الأحجار الثمينة وطبائعها وخواصها، ونعت بقاعها ومعادنها، وذكر أسباب توليدها على ما ذكره الأقدمون، وذكر مساحة الأرض ومسافات أقسامها بالساعات والأميال والبرد والفراسخ والدرج الفلكية، وأطوال الجبال وعرضها، ونعت الأمم المبثوثين فيها، وذكر معالم أنسابهم وآبائهم الأولين، وذكر عامة اختلاف الأمم المشهورين منهم ونعت خلقهم وذكر خصائص البلاد المختصة ببقعة دون بقعة، وبلد دون بلد، وذكر ظواهر خصائص البشر المشركة فيها النوع الإنساني دون باقي الحيوانات، ونعت معالم رسوم الملتين وأسماء شهورهم وأعيادهم وقرابينهم على ما وجد من آثار علومهم، وما يتعلق بلوازم ذلك ولواحقه

[ Read | Download ]

تجارب الأمم وتعاقب الهمم
ابن مسكويه


إن الكتابة التاريخية بشكل عام ليست نشاطاً فكرياً محايداً، على الرغم من الشروط التي حددها علماء الاجتماع والتاريخ لتكون الكتابة التاريخية علماً قائماً بذاته.

وإذا كان المؤرخ لا يستطيع أن يتجرد من أهوائه السياسية وارتباطه ذاتياً أو موضوعياً بأحد أطراف الصراع، باعتبار أن التاريخ بشكل أساسي هو تاريخ الصراعات، فكيف بصاحب القراءة (التاريخية-السياسية-الاجتماعية) الذي يجد مادته الأساسية في نصوص التاريخ الموضوعة، وكذلك كيف بالمؤرخ الذي يكتب ما يراه ويتفاعل معه شخصياً ويعايشه، بالإضافة إلى ارتباطه شخصياً بأبطال تاريخه.

والواقعة التاريخية إن كانت قائدة بذاتها موضوعياً، فإنها في المتناول تلك الصورة التي يقدمها ذهن ما لتلك الواقعة، أو بتعبير آخر: ليست هناك واقعة تاريخية، بل هناك وهي ما لتلك الواقعة، وهذا الوعي متعدد بتعدد القائمين به. وهكذا فإننا بانتقالنا التدريجي من التاريخ البحت، إلى التاريخ السياسي، إلى الاجتماع السياسي، إلى القراءة والكتابة السياسية الاجتماعية، نبتعد بشكل واضح عن "الحياد العلمي" لندخل في دائرة الرأي"، و"وجهة النظر".

وهذه المقدمات تنطبق بشكل واضح على الكتاب الذي بين أيدينا "تجارب الأمم" لأبي علي مسكويه، والذي يتناول فيه أخبار ملوك الفرس السابقين على الإسلام والحوادث التي جرت في عصر النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين ثم خلافة الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه. وقد هدف من كتابه هذا تقديم العبرة والموعظة التي يمكن أن يستفيد منها الناس في حياتهم الفردية والاجتماعية.. وقد تناول الأحداث بطريقة ناقدة فلم يورد إلا الأحداث ذات القيمة والأهمية.

ولقد صرح مسكويه في بداية ذكر حوادث سنة 340هـ، حيث قال: "أكثر ما أحكيه بعد هذه السنة (أي سنة 340هـ) فهو مشاهدة وعيان، أو خبر محصل، يجري عندي خبره مجرى ما عاينته، وذلك من مثل الأستاذ الرئيس أبي الفضل محمد بن الحسين بن العميد رضي الله عنه، خبرني عن هذه الواقعة وغيرها بما دبره، وما اتفق له فيها، فلم يكن إخباره لي دون مشاهدتي في الثقة به، والسكون إلى صدقه، ومثل أبي محمد المهبلي خبرني بأكثر ما جرى في أيامه، وذلك بطول الصحبة وكثرة المجالسة، وحدثني كثير من المشايخ في عصرهما بما يستفاد منه تجربة. وأنا أذكر جميع ما يحضرني ذكره منه وما شاهدته وجربته بنفسي، فأحكيه أيضاً بمشيئة الله تعالى"

[ Read | Download ]

ذخائر الاعلاق شرح ترجمان الأشواق
محيي الدين بن العربي


ذخائر الأعلاق، لسلطان العارفين، الشيخ الأكبر محي الدين ابن عربي ديوان نظمه أثناء اعتماره في رجب وشعبان ورمضان في حالة تجل إلهي وصفاء روحي وذلك سنة ثمان وتسعين وخمسمائة من هجرة سيد المرسلين. وقد أسهب ابن عربي في ذكر ابنة العالم الزاهد مكين الدين أبي شجاع زاهر بن رستم بن أبي الرجاء الأصفهاني البغدادي. وليس قصده الغزل أو وصف النساء، وإنما التعبير عن حالة روحانية وجدانية تحبه يدور فيها الحوار بين الإنسان ونفسه حول صدقه في دعواه ومقدار صدقه وماذا فعل.

وقد جعل العبارة عن المعارف الربانية والأنوار الإلهية بلسان الغزل والتشبيب لنعشق النفوس بهذه العبارات

[ Read | Download ]

نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر
الحافظ ابن حجر العسقلاني


لقد اعتنى العلماء أشد اعتناء بحديث النبي صلى الله عليه وسلم, فأولوه- بعد القرآن- الاهتمام البالغ, فنقلوه إلينا بأمانة الثقات وحديث التواتر، وذبوا الكذب والخلل عن الحديث النبوي بما وضعوه من قوانين للرواية، هي أصح وأدق طريق علمي في نقل الروايات واختبارها، وقد جمعت هذه القوانين لتكون علماً من أهم العلوم الإسلامية وعلم مصطلح الحديث.

هذا العلم الذي مر في نشأته وتطوره في مراحل عدة، حيث قام العلماء الثقات بتدوينه ودراسته والتأليف فيه، حيث لم يكن هذا العلم الضخم غاية في ذاته، بل وسيلة لضبط النصوص الحديثية من حيث صحة وصولها إلينا وفهمها، ثم الثقة بأنها أقوال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأفعاله ونحو ذلك. ولتكون بدورها المرجع في عقيدة المسلم وعبادته ومعاملاته وسلوكه. وقد كان ابن حجر من الذين اعتنوا بهذا العلم وأنتج الكم الهائل من المصنفات في خدمة هذا العلم، وشهد له الأعداء قبل الأصدقاء، بأنه من ذوي الفضل في هذا البحر الكبير

[ Read | Download ]

النكت على نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر
علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد الحلبي




[ Read | Download ]

نظم نخبة الفكر
محمد كمال الدين الشمنى




[ Read | Download ]

المختصر من نخبة الفكر
عبد الوهاب بن ابي البركات الأحمدي




[ Read | Download ]

اليواقيت والدرر في شرح نخبة ابن حجر
محمد عبد الرؤوف بن علي المناوي


شرح علي كتاب نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر للحافظ ابن حجر العسقلاني في علوم الحديث

[ Read | Download ]

شرح نخبة الفكر
ابي عبد الله خالد بن عبد الله باحميد الأنصاري


شرح علي كتاب نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر للحافظ ابن حجر العسقلاني

[ Read | Download ]

شرح شرح نخبة الفكر في مصطلحات أهل الأثر
علي بن سلطان محمد الهروي القاري


يعتبر الكتاب من أهم ما كتب من مصطلح الحديث حيث أتى جامعاً مختصراً. فقد لخص ابن حجر المهم من هذا الاصطلاح مما جمعه في كتابه ابن الصلاح مع فرائد ضمت إليه، وفوائد زيدت عليه، في أوراق قليلة ثم شرحها ابن حجر، وضمن شرحاً من طرف الفرائد، وزوائد الفوائد. ويعتبر هذا الشرح (مع شرح النخبة) من أهم وأشهر الشروح حلاً لمشكلات المتن، والاشتقاق والبديع والمنطق

[ Read | Download ]

تحقيق الرغبة في توضيح النخبة
الشيخ عبدالكريم بن عبد الله الخضير




[ Read | Download ]

تحقيق عقد الدرر في شرح المختصر من نخبة الفكر - للعلامة الألوسي
إسلام محمود دربالة




[ Read | Download ]

المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي
ابو المحاسن يوسف بن تغري بردي


كتاب في التراجم

[ Read | Download ]

لحن العوام
أبي بكر محمد بن حسن بن مذحج الزبيدي


المؤلف:
فى عام 1964م، نشرنا هذا الكتاب: "لحن العوام" لأبي بكر الزبيدة فى سلسلة كنا أنشأناها فى ذلك الوقت، وسميناها: كتب لحن العامة وقد ذيلنا هذه النشرة آنذاك بملحق يشتمل على زيادات.
ولما كان ابن خير الإشبيلى قد ذكر فى فهرسته أن الزبيدى ألف كتابه مرتين، كما ذكر فى موضع آخر مختصراً رآه للكتاب، فقد هممت حينذاك أن أسمى كتاب الزبيدى، باسم : "مختصر لحن العامة" غير أن احتمال أن تكون تلك النصوص، قد سقطت من مخطوطتنا، ولم يكن غيابها بفعل الزبيدى نفسه، جعلنى أوثر الإبقاء على عنوان الكتاب، كما تحمله المخطوطة، وأن ألحق النصوص الزائدة بآخر الكتاب.
وكان حسنا ما فعلته آنذاك، لأنني اكتشفت قبل عدة سنوات، مخطوطة في مكتبة "تشستربتى" فى دبلن بأيرلندا بعنوان: "التهذيب بمحكم الترتيب لما نثره الشيخ أبو بكر محمد بن حسن الزبيدى، فى كلا وضعيه في لحن العامة بالأندلس" شهيد الأندلس عندما تصفحتها عرفت منها أن الزبيدى الف كتابه مرتين، واختار فى الثانية منها مجموعة من كلمات اللحن، التى تختلف عما ذكره فى مؤلفه الأول، الذى نشرناه من قبل

[ Read | Download ]

المنهل العذب الروي في ترجمة قطب الأولياء النووي
شمس الدين محمد السخاوي


كتاب يجمع نفائس من أنوار العارفين الذين هم نقطة من صاحب الحقائق وسيد الخلائق وجامع أسرار الدقائق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. أولهم : شيخ الأئمة النووي فدرس الكتاب حياته وأساتذته وتلامذته وكتبه وكل ما يتعلق به

[ Read | Download ]

عقيدة الإمامة عند الشيعة الإثنى عشرية
علي أحمد السالوس




[ Read | Download ]

الاقتصاد الإسلامي والقضايا الفقهية المعاصرة
علي أحمد السالوس


تم دمج المجلدين في ملف واحد فقط - ويحتوي الكتاب على : - الباب الأول : الاقتصاد الإسلامي ودور الفقه في تأصيله - الباب الثاني : حكم ودائع البنوك وشهادات الاستثمار في الفقه الإسلامي - الباب الثالث : البنوك والاستثمار - الباب الرابع : الرد على الذين أباحوا فوائد البنوك - الباب الخامس : من القضايا الفقهية المعاصرة - الباب السادس : فتاوى وقرارات المجامع في القضايا الفقهية المعاصرة - الباب السابع : العقود البديلة للقروض الربوية في التطبيق المعاصر

[ Read | Download ]

فيض القدير شرح الجامع الصغير
محمد عبد الرؤوف بن علي المناوي


أودع المصنف في كتابه هذا من الكلم النبوي ألوفاً، ومن الحكم المصطفوية صنوفاً، مقتصراً فيه على الأحاديث الوجيزة، وملخصاً وفيه من المنقول والمأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم تلك الأحاديث المعدودة من جوامع الكلم والتي قام المؤلف باستخراجها من أماكنها في بطون كتب الحديث المتشعبة، مبالغاً في تحرير التخريج مستبعداً ما كان من الأحاديث من رواية واضع أو كذاب، مستبقياً رواية الثقات فجاء الكتاب حاوياً نفائس الصناعة الحديثية ما لم يودع قبله في كتاب، ورتبه على حروف المعجم، مراعياً أول الحديث، فما بعده، تسهيلاً على الطلاب، وسمّاه "الجامع الصغير، من حديث البشير النذير"؛ لأنه مقتضب من الكتاب الكبير الذي سماه "جمع الجوامع" وقصد فيه جمع الأحاديث النبوية بأسرها

[ Read | Download ]

توضيح المشتبه في ضبط أسماء الرواة وأنسابهم وألقابهم وكناهم
ابن ناصر الدين الدمشقي


توضيح المشتبه في ضبط أسماء الرواة وأنسابهم وألقابهم وكتابهم. كتاب يبحث في فن جليل، كان ثمرة للفطنة والحذاقة، والدقة والحيطة، مما يتمتع به علماء العربية عامة، والمحدّثون خاصة، إذ يعالج مشكلةً نشأت نتيجة لتشابه حروف الكتابة في العربية، واتحاد صوِّر بعضها كالباء والتاء والثاء والنون والياء، فيمسك كل لفظ على حدة، ويميزه عما سواه، ويوضح مقصوده ومعناه، وينصب من الضوابط سياقاً متيناً حول رسم اللفظ العربي، خشية أن يتسلل إليه ما يشوّه وجهه، ويغيّر صورته. هذا وتطلق كلمة المشتبه في الأسماء والأنساب على تلك التي يتشابه رسمها وصورة خطها، فيلتبس تعينها، أو يقع فيها ما يعرف بالتصحيف، وهو خطأ يعرض في قراءة اللفظة إن لم تضبط ضبطاً تاماً، أو لم تؤخذ بالرواية والتلقي من أفواه الرجال ومن هنا قالوا: في تعريف التصحيف: هو أن يأخذ الرجل اللفظ من قراءته في صحيفة، ولم يكن سمعه من الرجال، فيغيره عن الصواب. ومنشأه تشابه صور الحروف في العربية كما بيّنا سابقاً، فكيف نشأت هذه المشكلة، وما هو خطرها وأثرها، وكيف عالجها العلماء، ومن صنّف فيها؟
هذا ما سيقوم به المؤلف في عرضه بشيء من التفصيل في مقدمته في هذا الكتاب، والتي جعلها مدخلاً لتحقيق الكتاب، والتي اشتملت على الفصول التالية:
1- المشتبه: معناه، وسبب وقوعه، وموقف العلماء منه.
2- المؤلفات في فن المشتبه. وأحصى المؤلف منها (55) مؤلفاً، بيّن فيها، باقتضاب، أهمية كل مؤلّف منها، وموقعه من المؤلفات الأخرى، وطبعته إن كان مطبوعاً، ونسخه الخطبة إن وجدت، مع تفصيل في وصف النسخ الخطبة التي طبع عنها كتاب مشتبه الذهبي في طبعتي ليدن ومصر.
ثم يذكر المؤلف الكتب الأخرى التي تمتّ إلى هذا الفن بصلة وثيقة وإن لم تعدّ منه.
3- ابن ناصر الدين: حياته ومؤلفاته.
4- توضيح المشتبه، أهميته ومنهجه. وفيه تمهيد عن منهج التصنيف في المشتبه، ومقارنة بين توضيح المشتبه وتبصير المتنبه وتحديد الأسبق منها بالتأليف

[ Read | Download ]

الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي
مصطفى الخن، مصطفى البغا، علي الشربجي


إن خير ما يشتغل به الإنسان معرفة الحلال والحرام من الأحكام، وعلم الصحيح من الفاسد من الأعمال، وعلم الفقه هو الذي أخذ على عاتقه بيان ذلك. ولقد ألف كثير من علمائنا الأقدمين كتباً من هذا الفن يكاد لا يحصيها العدّ، منها المطولات والمختصرات والشروح، والمباحث في أمهات المسائل وما ينبثق منها من فروع. وتظل المكتبة الإسلامية بحاجة إلى المزيد. من هذا المنطلق يأتي هذا الكتاب الذي فيه تذكر أمهات المسائل الفقهية مقرونة بأدلتها من الكتاب الكريم والسنة المطهرة، مشفوعة ببيان ما تمكن المؤلفون إليه بالعقل من حكمة التشريع، مع سهولة في التعبير، وإكثار من العناوين المنبهة إلى ما تحتها من مسائل

[ Read | Download ]

Authors

Languages

File Types