ONLINE LIBRARY ~ Kitab Klasik Islam

Free Ebook Download & Online Reading
Latest Books

تجارب الأمم وتعاقب الهمم
ابن مسكويه


إن الكتابة التاريخية بشكل عام ليست نشاطاً فكرياً محايداً، على الرغم من الشروط التي حددها علماء الاجتماع والتاريخ لتكون الكتابة التاريخية علماً قائماً بذاته.

وإذا كان المؤرخ لا يستطيع أن يتجرد من أهوائه السياسية وارتباطه ذاتياً أو موضوعياً بأحد أطراف الصراع، باعتبار أن التاريخ بشكل أساسي هو تاريخ الصراعات، فكيف بصاحب القراءة (التاريخية-السياسية-الاجتماعية) الذي يجد مادته الأساسية في نصوص التاريخ الموضوعة، وكذلك كيف بالمؤرخ الذي يكتب ما يراه ويتفاعل معه شخصياً ويعايشه، بالإضافة إلى ارتباطه شخصياً بأبطال تاريخه.

والواقعة التاريخية إن كانت قائدة بذاتها موضوعياً، فإنها في المتناول تلك الصورة التي يقدمها ذهن ما لتلك الواقعة، أو بتعبير آخر: ليست هناك واقعة تاريخية، بل هناك وهي ما لتلك الواقعة، وهذا الوعي متعدد بتعدد القائمين به. وهكذا فإننا بانتقالنا التدريجي من التاريخ البحت، إلى التاريخ السياسي، إلى الاجتماع السياسي، إلى القراءة والكتابة السياسية الاجتماعية، نبتعد بشكل واضح عن "الحياد العلمي" لندخل في دائرة الرأي"، و"وجهة النظر".

وهذه المقدمات تنطبق بشكل واضح على الكتاب الذي بين أيدينا "تجارب الأمم" لأبي علي مسكويه، والذي يتناول فيه أخبار ملوك الفرس السابقين على الإسلام والحوادث التي جرت في عصر النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين ثم خلافة الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه. وقد هدف من كتابه هذا تقديم العبرة والموعظة التي يمكن أن يستفيد منها الناس في حياتهم الفردية والاجتماعية.. وقد تناول الأحداث بطريقة ناقدة فلم يورد إلا الأحداث ذات القيمة والأهمية.

ولقد صرح مسكويه في بداية ذكر حوادث سنة 340هـ، حيث قال: "أكثر ما أحكيه بعد هذه السنة (أي سنة 340هـ) فهو مشاهدة وعيان، أو خبر محصل، يجري عندي خبره مجرى ما عاينته، وذلك من مثل الأستاذ الرئيس أبي الفضل محمد بن الحسين بن العميد رضي الله عنه، خبرني عن هذه الواقعة وغيرها بما دبره، وما اتفق له فيها، فلم يكن إخباره لي دون مشاهدتي في الثقة به، والسكون إلى صدقه، ومثل أبي محمد المهبلي خبرني بأكثر ما جرى في أيامه، وذلك بطول الصحبة وكثرة المجالسة، وحدثني كثير من المشايخ في عصرهما بما يستفاد منه تجربة. وأنا أذكر جميع ما يحضرني ذكره منه وما شاهدته وجربته بنفسي، فأحكيه أيضاً بمشيئة الله تعالى"







DOWNLOAD : here / here / here

[View original post!]


Related Posts :



0 comments

Post a Comment

Authors

Languages

File Types