ONLINE LIBRARY ~ Kitab Klasik Islam

Free Ebook Download & Online Reading
Latest Books

الفاخر
أبي الطالب المفضل بن سلمة بن عاصم


يعد كتاب "الفاخر" من أقدم مجموعات الأمثال وأهمها على الإطلاق، فهو "يجمع بين دفتيه أمثالاً ومحاورات من العربية الفصحى، يتكلم بها الناس في حياتهم اليومية دون أن يفقهوا أصلها، وأحياناً دون أن يفهموا معناها.

ويبدو أن المفضّل بن سلمة، كان من أوائل علماء الأدب واللغة الذين اهتموا بشرح الأمثال وتبيان وجوه معانيها، ولذلك نراه يبادر إلى جمع عدد كبير من هذه الأمثال والمحاورات، فيشرحها ويميط اللثام عن أصلها، معتمداً على سابقيه من مؤلفي كتب الأمثال اعتماداً بيناً، متجاوزاً أعمالهم في أحيان كثيرة، مضيفاً إليها ما يراه مناسباً، من أجل استكمال الفوائد الأدبية واللغوية المحيطة بوجه المثل، والتي جعلته يندرج في حياة الناس بكل يسر وسهولة.

وبرأينا أن كتاب الفاخر لابن سلمة كان من بين أهم الكتب التي أفاد منها اللغويون العرب، ذلك لأن صاحبه كان عالماً لغوياً كوفي المذهب. وقد لقي ابن الأعرابي وغيره من العلماء واستدرك على الخليل في كتاب العين وخطأه، وعمل في ذلك كتاباً. وقد جاء عمل ابن سلمة في كتاب الفاخر ليؤلف مادة لا بأس بها في معاني ما يجري على ألسن العامة في أمثالهم ومحاوراتهم من كلام العرب، وهم لا يدرون معنى ما يتكلمون به من ذلك، فبيناه من وجوهه على اختلاف العلماء في تفسيره، ليكون من نظر في هذا الكتاب عالماً بما يجري من لفظه، ويدور في كلامه.

والحق يقال إن المفضل بن سلمة، استطاع أن يستنفد الجهد في التفسير اللغوي لمادة كتابه، إما بإيراد العديد من أقوال علماء اللغة والنحو والأدب، وإما بإيراد الشواهد الشعرية الوفيرة على غريب الألفاظ، ذلك أن المفضل كان من العلماء المبرزين في اللغة والأدب، كما يعترف بذلك كل من اطلع على أثاره التي وصلتنا.

فقد تقصى كتاب الفاخر ذكر أصول الأمثال وأسبابها والقصص المرتبطة بها وأوائل من قالوها، وكان اعتماده في هذه الناحية على علماء الأخبار، مثل المفضل الضبي، والشرقي بن القطامي، وأبي عبيدة، وابن الكلبي، وأبي اليقظان، والزبير بن بكار.

وكذلك فعل في اللغة والغريب والنحو، وكان اعتماده على أبي عمرو بن العلاء، ويونس ابن حبيب، ومؤرج السدوسي، والنضر بن شميل، وأبي عمرو الشيباني، وابن الأعرابي، والأصمعي، وأبي زيد واللحياني، والقاسم بن سلام، والفرّاء، والكسائي، وسلمة بن عاصم والده، وأبي الحسن الطوسي، وغيرهم الكثيرين.

فابن سلمة في كتب الفاخر، كان قد جاء بالفاخر في الأمثال، والفاخر في اللغة، والفاخر في الأدب، ولذلك استحق أن يطلق عليه صاحبه اسم كتاب الفاخر وحسب، إذ يكفي ذلك لإدراك كنه الحقيقة التي قصدها المؤلف من خلال تأليفه له




Read NowRead Now



DOWNLOAD : PDF

تحميل الكتاب من هنا

[View original post!]


Related Posts :



0 comments

Post a Comment

Authors

Languages

File Types